Eden TV-Series Review

جنات عدن…مسلسل تلفزيوني ألماني فرنسي سوري يتناول أزمة اللجوء

لطالما كان الفن في شتى أنواعه أداة مهمة للغاية لتسليط الضوء على أغلب ومعظم القضايا الإنسانية أولا والوطنية ثانيا وإبرازها داخل إطار مكلل بالإبداع من خلال إبداع الفنان نفسه في طريقة نقل رسالته الحياتية وإيصالها إلى المجتمع والناس عموما والمرء خصوصا. وهذا ما تجلى واضحا في المسلسل القصير المختلط الجنسيات “جنات عدن” حيث سلط الضوء على الحياة اليومية للاجئين وقصص مساعديهم عبر 6 حلقات فقط كانت كفيلة في إثبات أن عظمة العمل الفني وبشكل خاص المسلسل التلفزيوني لا تكمن في عدد حلقاته وكميتها بل في محتواها ومضمونها ونوعيتها. قصة المسلسل مبنية على أحداث حقيقية وتم تصوير أحداث العمل في عدة أماكن مثل مخيم للاجئين في أثينا. ووفقا للقائمين على هذا المسلسل فإن إختيار إسم المسلسل “جنات عدن” يعود إلى جنات الخلود, والتي لا يمكن الوصول إليها ورغم ذلك يتخيلها الكثيرون بصور ربما لا تتوافق كثيرا مع الواقع الفعلي فيها.

وتدور أحداث هذا المسلسل المشترك والمميز بتفاصيله الواقعية الدقيقة حول أزمة اللاجئين ليس فقط اللاجئين السوريين بل اللاجئين حول العالم من مختلف الجنسيات والبلدان ويكشف المسلسل عما يجري فعليا وراء كواليس تلك الملاجئ بالإضافة إلى الحياة اليومية للأشخاص الذي يمسهم شخصيا موضوع اللاجئين, كما يعرض المخرج الفرنسي وكاتب السيناريو دومينيك مول مصير عدة عائلات منفصلة عن بعضها من جميع النواحي : بلد-لغة-جنسية-عرق إلخ… لكن تتشارك اقدراها سويا ويجمعها شيئا واحدا مشتركا فقط وهو “موضوع اللجوء” بالبدء من الأسرة الألمانية التي تستقبل لاجئ سوري في بيتها, ومديرة مركز خاص لإستقبال اللاجئين في اليونان. حياة شقيقين لاجئين وقصتهما مع إحدى حارسي المخيم مع التطرق بشكل ممتاز إلى حياة زوجين سوريين وإبنتهم الصغيرة ولجوءهم وإنتقالهم من لبنان إلى فرنسا.

ويعتبر هذا العمل القدير هو العمل الأول من نوعه الذي يسلط الضوء على أزمة اللاجئين بشكل عميق ومختلف تماما بعيدا كل البعد عن السطحية والتفاهة في المعالجة الدرامية والسياق الدرامي. مسلسل هادف ومختلف لا يشبه غيره من المسلسلات القصيرة أو الطويلة واستطاع رسم هوية خاصة به هو وحده وهذا سر من أسرار تميزه, عمل يستحق المشاهدة عن إستحقاق وجدارة ويجعلك بمجرد الإنتهاء من مشاهدته أن تصبح أكثر تسامحا وتصالحا مع نفسك ومع الآخرين. سيناريو مكتوب بشكل رائع وإنساني ومتماسك إضافة إلى ذكاء حاد من كاتبه في ربط شخصيات المسلسل كلها مع بعضها ولا تفرقهم إلا المسافة بين بلد وآخر وإن كان هذا الترابط يدل على شئ فهو يدل على تكاتف الأوطان جميعها في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها أي مواطن أو أي لاجئ داخل أو خارج وطنه الأم. ودعى المسلسل برسالة إنسانية بحتة إلى “السلام” فالسلام وحده قادر على بناء الأوطان المحطمة من جديد وإنشاء أركان تواصل بين شعوب الأرض كلها فبالرغم من إختلاف اللغات والجنسيات إلا أن لغة “الحب والسلام” واحدة وتغرد لوحدها خارج السرب فوق أي إعتبار لل”إختلافات الإنسانية التقليدية” التي لا قيمة لها.

ويشار إلى أن الممثل السوري الرائع مكسيم خليل والممثلة اللبنانية الأكثر موهبة بين ابناء جيلها ديامان أبو عبود من المشاركين في هذا المسلسل من خلال قصة الأسرة السورية حيث قدما سويا أداء في منتهى الروعة والإحتراف والإتقان وكيف لا ؟ وهم من أهم الممثلين الأكاديميين اللذين يتمتعوا بالكفاءة والموهبة في آن واحد, ولا يبخلان أبدا على المشاهد بإعطاءه دروس فنية تمثيلية مجانية في كل عمل يقدمونه سواء كان على الشاشة الكبيرة أو الصغيرة

Migration is the theme of a new mini-series, co-produced by French and German media. Under the title “Eden”, five different human stories across six episodes are woven together in an attempt to portray the extent that the current migration context has touched everyone’s lives in Europe..

Creators: Edward Berger, Nele Mueller-Stöfen, Marianne Wendt

Cast: Wolfram Koch, Diamand Bou Abboud, Juliane Köhler

%d bloggers like this: